صقــــــ الاردن ـــــــر
هلاااااااااااااااااا بكم في منتديان صقـــــ الااااردن ـــر نتمنا لكم امضاء احلااااا الاوقات في منتديات صقـــ الااااردن ـــــر

المدير العام

رجل راى بعينه أحداث الموت وهو حي

اذهب الى الأسفل

تعال رجل راى بعينه أحداث الموت وهو حي

مُساهمة من طرف osama في الأربعاء مارس 18, 2009 2:48 am


بسم الله الرحمن الرحيم

أشهد أن لاإله إلا الله وأشهد أن محمد عبده ورسوله وبعد:

قد تستغربون من عنوان موضوعي ولكن هذه هي الحقيقة
نعم هناك رجل حي يرزق راى بعينيه احداث الموت إلى مرحلة ما

لا تستغربون هاكم القصة...

كان هذا الرجل مسرفاً على نفسه بالمعاصي من تأخير الصلاة أو تركها أحياناً وسماع للأغاني وفتيات و و و........
فمرة من المرات رأى فيما يرى النائم أنه مستلقي على سريره وبجانب السرير أبوه وأمه وزوجته وأخوه
أما أبوه وأخوه فيقولان لاحول ولا قوة إلا بالله إنا لله وإنا إليه راجعون
وأما أمه وزوجته فتبكيان بحرقة
يقول كنت أنظر لهم وأضحك وأقول لهم وش فيكم انا مامت

((( طبعاً هم ماكانوا يسمعونه لانه ميت حتى عيونه مايشوفونهن وماكان يقدر يحرك نفسه كانه مخدر)))

فقالهم انا مامت توقع اول الامر انه مقلب او مزحة لكن ماكان هالمقلب ينتهي
وبعدين...

ما حس بنفسه الا وهو بمغسلة الموتى (يحلف بالله انه كان يحس بالماء يصب على جسمه)
المهم كان المغسل يغسله وهو يقول : لا حول ولاقوة إلا بالله إنا لله وإنا إليه راجعون الله يغفر له الله يرحمه وهكذا...
وهو على هذه الحال لم يحس الا والدنيا صارت بيضاء وش اللي صار.......

المغسل لف الكفن على صاحبنا الميت
يقول بدأت أصرخ قليلاً انا مامت أنا حي وشلون أموت توي صغير ومن هالكلام
يقول الموضوع صار جد بديت أحس بربط عقد الكفن من عند الرأس والرجلين وباقي الجسم
ثم ماهي الا لحظات إلا وهو محمول وموضوع في مسجد والناس واقفين خلف الإمام طبعاً هو مايشوفهم بوضوح لكن يشوف أشكالهم لان الكفن شبه شفاف فقال المؤذن الصلاة على الميت يرحمكم الله
لحظة ويقف الإمام عند رأسي ويكبر فكبر الناس فعم الهدؤء والسكينة في المكان فصرخت ولكني إستحيت يكنون يسمعوني وهو مقلب ثمن يقولون خواف (إلى الحين مو مصدق إنه ميت)
فلما سلم الإمام وإنتهى من الصلاة علي حملوني على أكتافهم فذهبوا بي إلى أين........

إلى المقبرة المكان الذي لم أستعد له طول حياتي
يقول والله العظيم كنت أقول ( ياويلي وين تودوني )
يقول ووالله إني أتذكر حديث الرسول عليه السلام الذي يقول" إن كانت صالحة قالت قدموني قدموني وإن كانت غير ذلك قالت ياويلتاه" او كما قال عليه السلام
يقول كنت اقول ياويلي وين تودوني وأنا أتذكر هذا الحديث <فعلاً موقف رهيب>
فلما دخلنا المقبرة <تخيل أنك هذه المرة محمول على الأكتاف وإذا خرجوا لن تخرج>
في المقبرة هناك صلى علي بعض الناس الذين لم يصلوا علي في المسجد والذي يبكي والذي يعزي
<سوف ياتي هذا اليوم بإذن الله لي ولك ولغيرنا ولكن متى الله وحده يعلم> وكل هؤلاء مجتمعين على شاني............!؟

ماذا سيحدث الآن كل اللي راح يهون عند اللي جاي.....

نعم اللي جاي قبر <إما روضة من رياض الجنة او حفرة من حفر النار هذا القبر هو بيتي وبيتك بعد الآن إلى أن تقوم الساعة> قبر مظلم وضعوا صاحبنا في القبر فبدأ بالصراخ ولما وضعوا اللبن وفوقه الطين زاد صراخه حتى أنه صرخ بأقوى ماعنده الموضوع الآن لايحتمل المزح المهم أنهم بدأوا بوضع اللبن من عند رأسه لبنه لبنه حتى وصلوا إلى آخر لبنه يقول كان في القبر نور من الشمس فلما وضعوا آخر لبنه أظلم القبر فجاءة وأنا أصرخ وبدأوا بدفني وبعدها ماذا حدث.........


يقسم بالله العلي العظيم أنه يسمع قرع نعالهم يقول والله إني أسمع قرع النعال ووالله إني أتذكر حديث الرسول عليه السلام في هذا الشأن

ثم ماالذي حدث بعد ذلك

لقد جائوا........

جائوا إلي إقتربا حتى وقفا عند رأسي <أكيد عرفتوهم>
من حديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه حتى إنه يسمع قرع نعالهم أتاه ملكان"الحديث
نعم إنهم منكر ونكير يقول كانوا أسودان ثم سألاني من ربك؟
يقول والله إني أعرف الإجابة و لكن إذا أردت أن أُجاوب جاء على ذهني أُغنية أو صورة إمراة جميلة عارية أو شبة عارية
ثم سألأني ما دينك ؟
ووالله إني أعرف الإجابة فيثقل لساني وياتي على ذهني أغاني ونساء ووو
ثم سألاني من نبيك (أو ماهذا الرجل الذي خرج فيكم)؟
وأنا على حالي كأنه معقود على لساني بهذه المعاصي اللتي كُنت أعملها
فيقول ضرباني بمطرقة (المرزبة) فصرختُ وقفزتُ أكثر من متر تقريباً فوق سريري ثم وقعتً على طرف أو حافة السرير
فإستيقظت زوجتي من النوم وهي تقول بسم الله عليك جاك شي لايكون إنكسر ظهرك
وأنا أقول أنا حي أنا حي
هي خافت يكون جاني شي من الضربة يمكن تأذيت من الضربة يعني ظهري أو راسي
وأنا ماغير أقول أنا حي الحمد لله أنا حي
فإلتفت إلى زوجته وقال مايخالف خلي ظهري ينكسر خليني أتكسر كلي بس اكون حي
وكان الوقت تقريباً الساعة 2 ليلاً
يقول فنهض وتوضاء وبدأ يصلي فإذا نعس وحاول يروح ينام (لانه ماتعود على الصلاة .. كيف عاد قيام الليل)
المهم كل ما أراد النوم تذكر ظلمة القبر فرجع فصلى وبقي على هذه الحال حتى أذن الفجر
يقول أول مرة أجي للمسجد في صلاة الفجر وأول واحد فتسنن وجلس يقرأ قرآن وبعد شوي سمع شيبان إثنين بجنبه يقولون وش جابه هذا يصلي مهب من عوايده يصلي الفجر لا وجاي بدري
يقول أنا اسمعهم وأقول بنفسي بلاكم ما تدرون وين رحت قبل شوي أنا جايكم من القبر!!!!


والحمد لله هو الآن من الدعاة إلى الله في مدينة الزلفي
أسأل الله العلي القدير أن يُثبتنا وإياه على الحق
وأن يجعلنا هُداة مهتدين ويهدي بنا
avatar
osama



عدد الرسائل : 202
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى